تكنولوجيات النور الإسلامي
منتديات تكنولوجيات النور الإسلامي ترحب بزوارها الكرام أجمل ترحيب

تكنولوجيات النور الإسلامي

موقع شامل و هادف , إسلامي , علمي , ثقافي , رياضي , الأخضرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 10:48 am
المواضيع الأخيرة
» ماذا يحب الله عز وجل وماذا يكره ؟
الأربعاء فبراير 19, 2014 1:22 am من طرف rabah10

» قصة الأندلس
السبت أغسطس 03, 2013 8:49 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الخميس يوليو 25, 2013 1:09 am من طرف rabah

» قصةالأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 9:14 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 8:57 pm من طرف rabah

»  افضل 50 منتج مبيعا فى امريكا!
الأربعاء مايو 08, 2013 2:23 am من طرف THF

» انطلاق مشروع مسجد مالك ابن أنس في الليسي الأخضرية
الخميس فبراير 28, 2013 2:54 pm من طرف abd allah

» دليل المكملات الغذائية
الثلاثاء فبراير 05, 2013 6:22 pm من طرف THF

» المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهنيي و التمهين بالأخضرية .
الإثنين يناير 28, 2013 7:35 pm من طرف الأستاذ حفيظ

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
THF - 323
 
Hamid - 235
 
الأستاذ حفيظ - 108
 
rabah - 38
 
ltk120 - 34
 
rabah10 - 31
 
oussa - 10
 
samou - 6
 
Hocine - 3
 
ta-luffy - 3
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 مزاجية التحليل والتحريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin


ذكر الميزان عدد المساهمات : 323
نقاط : 889
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 32
الموقع : http://thf-world.yoo7.com
المزاج : في قمة السعادة

مُساهمةموضوع: مزاجية التحليل والتحريم   الأربعاء فبراير 23, 2011 7:51 pm

مزاجية التحليل والتحريم
تأريخ الإنسان يشهد أنّه، في الفترات التي يتخلّى أو يرفض أو ينسى، أنّ هناك
تشريعاً علوياً يُقنِّن له حياته ضمن أُصول وضوابط تكفل له المزيد من
السعادة، وتُجنِّبه المزيد من المخاطر، يأخذ هو على عاتقه التشريع لنفسه،
وقد نجد عذراً للنباتيين الذين يريدون أن يُخفِّفوا من أوزانهم، ولكننا لا
نجد لهم عذراً في تحريم اللحوم التي هي من طيِّبات هذه الحياة التي جرَّبها
الإنسان منذ أن تناول أوّل قطعة لحم لخروف أو دجاجة، فوجد أنّها لذيذة
وصحّية ونافعة، وقد اجتمعت كلمة العقلاء على أنّها كذلك، أي أنّ هذه اللحوم
ومثلها الأسماك ولحوم الأبقار والإبل حصلت على شهادة الإنسان في طيبها
ونفعها وضرورتها لمائدته.. ولا ننسى أنّنا نتحدّث عن القاعدة العامّة
وللإستثناءات حديث خاص سنأتي عليه.
كما أنّ البعض قد حرَّم الزواج على نفسه ليعيش الرهبنة بما هي عزوف عن
طيِّبات الحياة الدنيا، وقد دلّت الدلائل أنّه لم يفلح في قراره هذا، فما
زلنا نسمع عن فضائح جنسيّة ترتكب وراء ستار بين الذين حكموا على أنفسهم
بحرمة الزواج.
بلغ النبي (ص) أنّ جماعة من المسلمين شدّوا مآزرهم فقاموا الليل وصاموا
النهار وعافوا النِّساء، حتى ضجّت النِّساء من إبتعاد رجالهنّ عنهنّ، فخرج
النبي (ص) مغضباً، وخطب في الناس مشيراً إلى ما بلغه، قائلاً بأنّه ينام
ويقوم، ويصوم ويفطر، ويعاشر النِّساء، فهذه سنّتي، ومَن رغب عن سنّتي فليس
منِّي!
وبلغ الإمام علي بن أبيطالب أن (عاصم بن زياد) قد لبس العباءة وتخلّى عن
الدنيا (حرم على نفسه الطيِّبات)، فقال (ع): عليَّ به. فلمّا جاء، قال له
علي: "يا عديّ (عدوّ) نفسه! لقد استهام بك الخبيث (الشيطان)، أما رحمت أهلك
وولدك! أترى الله أحلّ لك الطيِّبات، وهو يكره أن تأخذها، أنت أهون على
الله من ذلك"!
وتأتي إمرأة إلى الإمام جعفر الصادق من أئمة أهل البيت، فتقول له: "أنا متبتلة.
فقال لها (ع): وما علامة التبتّل عندك؟
قالت: أرفض الزواج.
فقال لها (ع): لو كان في التبتل – بهذا الفهم – فضيلة لكانت فاطمة الزهراء إبنة النبي محمد (ص) أولى به منك"!
ولـ(سورة التحريم) قصّة وسبب نزول، من المناسب هنا أن تتعرّف عليها لترى أنّك لا يجوز لك أن تُحرِّم ما أحلَّ الله لك، فإلى القصة:
تذكر الروايات أنّ رسول الله (ص) كان يذهب أحياناً إلى زوجته (زينب بنت
جحش) فتأتيه بعسل قد هيّأته له، فشق ذلك على بعض نساء النبي (ص)، فسألته
إحداهنّ: هل تناول صمغ (المغافير)، وهو صمغ له رائحة غير طيِّبة، وكان
النبي (ص) يرى أنّ رائحته طيِّبة، وأنّه لم يتناول هذا الصمغ، بل تناول
عسلاً، ولأنّه رأى كراهية نسائه له حرَّمه على نفسه، وحذّرهنّ من نقل ذلك
إلى أحد من المسلمين فيشيع بين الناس أنّ الرسول (ص) قد حرَّم على نفسه
طعاماً حلالاً فيقتدون به ويحرمونه على أنفسهم، فنزل قوله تعالى:
(يَا
أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي
مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التحريم/ 1).

والتحريم هنا ليس تحريماً شرعيّاً، فالنبي (ص) لا يُحرِّم أو يُشرِّع في
قبال تحريم الله وتشريعه، ولكنه أقسم على تلك المباح، والقسم على ترك
المباحات ليس ذنباً.
لكن الدرس الذي يسوقه القرآن إلينا أنّ التشريع حقّه وحده وليس لإنسان حتى
ولو كان نبيّاً أن يُحلِّل أو يُحرِّم شيئاً من عنده، أو يُحلِّل الحرام
ويُحرِّم الحلال بطريقة كيفيّة مزاجيّة، فهو تعالى لم يُحلِّل أو يُحرِّم
شيئاً إلا وفق مصالح دقيقة، كما سيأتي ذلك لاحقاً.













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مزاجية التحليل والتحريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيات النور الإسلامي  :: اسلاميات :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: