تكنولوجيات النور الإسلامي
منتديات تكنولوجيات النور الإسلامي ترحب بزوارها الكرام أجمل ترحيب

تكنولوجيات النور الإسلامي

موقع شامل و هادف , إسلامي , علمي , ثقافي , رياضي , الأخضرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 10:48 am
المواضيع الأخيرة
» ماذا يحب الله عز وجل وماذا يكره ؟
الأربعاء فبراير 19, 2014 1:22 am من طرف rabah10

» قصة الأندلس
السبت أغسطس 03, 2013 8:49 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الخميس يوليو 25, 2013 1:09 am من طرف rabah

» قصةالأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 9:14 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 8:57 pm من طرف rabah

»  افضل 50 منتج مبيعا فى امريكا!
الأربعاء مايو 08, 2013 2:23 am من طرف THF

» انطلاق مشروع مسجد مالك ابن أنس في الليسي الأخضرية
الخميس فبراير 28, 2013 2:54 pm من طرف abd allah

» دليل المكملات الغذائية
الثلاثاء فبراير 05, 2013 6:22 pm من طرف THF

» المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهنيي و التمهين بالأخضرية .
الإثنين يناير 28, 2013 7:35 pm من طرف الأستاذ حفيظ

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
THF - 323
 
Hamid - 235
 
الأستاذ حفيظ - 108
 
rabah - 38
 
ltk120 - 34
 
rabah10 - 31
 
oussa - 10
 
samou - 6
 
Hocine - 3
 
ta-luffy - 3
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 فضل علم التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ حفيظ

avatar

ذكر القوس عدد المساهمات : 108
نقاط : 332
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: فضل علم التاريخ   الأربعاء يونيو 22, 2011 3:37 pm

فضل علم التاريخ

بسم الله الرحمن الرحيم


اعلم أن علم التاريخ من أجل
العلوم قدرا، و أرفعها منزلة و ذكرا، و أنفعها
عائدة و ذخرا. و كفاه شرفا أن الله
تعالى شحن كتابه العزيز، الذي لا يأتيه الباطل من
بين يديه و لا من خلفه، من أخبار
الأمم الماضية، و القرون الخالية، بما أفحم به
أكابر أهل الكتاب. و أتى من ذلك بما
لم يكن لهم في ظن و لا حساب. ثم لم يكتف تعالى
بذلك حتى امتن به على نبيه الكريم، و
جعله من جملة ما أسداه إليه من الخير العميم، فقال
جل و علا : { تلك القرى نقص عليك
من أنبائها } سورة الأعراف - آية 101. وقال : { و
كلا نقص عليك من أنباء الرسل ما
نثبت به فؤادك } سورة هود - آية 120. وقال : { لقد
كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب
} سورة يوسف - آية 111.

و قد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم، كثيرا ما يحدث أصحابه بأخبار الأمم الذين قبلهم، و يحكي من ذلك ما
يشرح به صدورهم، ويقوي
إيمانهم، و يؤكد فضلهم.

و كتاب بدئ الخلق من صحيح البخاري - رحمه الله - كفيل بهذا الشان، و آت من القدر المهم منه بما يبرد غلة
العطشان.

قال بعضهم
: احتج الله تعالى في القرآن على أهل الكتابين
بالتاريخ، فقال تعالى : { يا أهل
الكتاب لم تحاجون في إبراهيم و ما أنزلت التوراة و
الإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون
} سورة آل عمران - آية 65.

و حكى بدر الدين القرافي - رحمه الله - أن الإمام الشافعي - رضي الله عنه - كان يقول ما معناه : دأبت في
قراءة علم التاريخ كذا و كذا
سنة، و ما قرأته إلا لأستعين به على الفقه.

قلت - أي أحمد بن خالد الناصري- : معنى كلام الشافعي هذا، أن علم التاريخ، لما كان مطلعا
على أحوال الأمم و الأجيال
و مفصحا عن عوائد الملوك و ألأقيال، مبينا من
أعراف الناس و أزيائهم و نحلهم و
أديانهم ما فيه عبرة لمن اعتبر، و حكمة بالغة لمن
تدبر و افتكر، كان معينا عى الفقه
و لا بد. و ذلك أن أجل الأحكام الشرعية مبني على
العرف، و ما كان مبينا على العرف
لا بد أن يطرد باطراده، و ينعكس بانعكاسه. و لهذا
ترى فتاوى الفقهاء تختلف باختلاف
الأعصار و الأقطار، بل و الأشخاص و الأحوال. و هذا
السبب بعينه هو السر في اختلاف
شرائع الرسل عليهم الصلاة و السلام و تباينها، حتى
جاء موسى بشرع، وعيسى بآخر، و
محمد بسوى ذلك، صلى الله على جميعم و سلم.

ثم فائدة التاريخ ليست محصورة فيما ذكرناه، بل له فوائد أخرى جليلة، لو قيل بعدم حصرها
ما بعد.

قال جلال
الدين السيوطي رحمه الله : " من فوائد
التاريخ واقعة رئيس الرؤساء المشهورة مع
اليهود ببغداد، و حاصلها أنهم أظهروا رسما قديما
يتضمن أن رسول الله صلى الله عليه
و سلم أمر بإسقاط الجزية عن يهود خيبر، و فيه
شهادة جماعة من الصحابة، منهم علي بن
أبي طالب رضي الله عنه. فرفع الرسم إلى رئيس
الرؤساء، و عظمت حيرة الناس في شأنه.
ثم عرض على الحافظ أبي بكر الخطيب البغدادي فتأمله
و قال : هذا مزور. فقيل له بما
عرفته ؟ قال : فيه شهادة معاوية، وهو إنما أسلم
عام الفتح. سنة ثمان من الهجرة، و
خيبر فتحت سنة سبع. و فيه شهادة سعد بن معاذ، و هو
مات يوم بني قريظ، و ذلك قبل فتح
خيبر. فسر الناس بذلك و زالت حيرتهم " انتهى

قال أحمد بن ناجي - رحمه الله - : إن علم التاريخ يضر جهله، وتنفع معرفته، لا كما قيل انه
علم لا ينفع و جهالة لا
تضر.


و بالجملة : ففضيلة علم التاريخ شهيرة، و فائدته
جليلة خطيرة، و مادحه
محمود غير ملوم و الحديث بفضله حديث بمعلوم، ولله
در القائل :

ليس بإنسان و
لا عاقل *** من لا يعي التاريخ في صدره
و من روى أخبار من قد مضى *** أضاف أعمارا إلى عمره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل علم التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيات النور الإسلامي  :: المنتدى العلمي :: قسم عمور حفيظ-
انتقل الى: