تكنولوجيات النور الإسلامي
منتديات تكنولوجيات النور الإسلامي ترحب بزوارها الكرام أجمل ترحيب

تكنولوجيات النور الإسلامي

موقع شامل و هادف , إسلامي , علمي , ثقافي , رياضي , الأخضرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 10:48 am
المواضيع الأخيرة
» ماذا يحب الله عز وجل وماذا يكره ؟
الأربعاء فبراير 19, 2014 1:22 am من طرف rabah10

» قصة الأندلس
السبت أغسطس 03, 2013 8:49 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الخميس يوليو 25, 2013 1:09 am من طرف rabah

» قصةالأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 9:14 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 8:57 pm من طرف rabah

»  افضل 50 منتج مبيعا فى امريكا!
الأربعاء مايو 08, 2013 2:23 am من طرف THF

» انطلاق مشروع مسجد مالك ابن أنس في الليسي الأخضرية
الخميس فبراير 28, 2013 2:54 pm من طرف abd allah

» دليل المكملات الغذائية
الثلاثاء فبراير 05, 2013 6:22 pm من طرف THF

» المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهنيي و التمهين بالأخضرية .
الإثنين يناير 28, 2013 7:35 pm من طرف الأستاذ حفيظ

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
THF - 323
 
Hamid - 235
 
الأستاذ حفيظ - 108
 
rabah - 38
 
ltk120 - 34
 
rabah10 - 31
 
oussa - 10
 
samou - 6
 
Hocine - 3
 
ta-luffy - 3
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 التعليم المتوسط .. الحلقة الأقوى في المسار التعليمي .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ حفيظ

avatar

ذكر القوس عدد المساهمات : 108
نقاط : 332
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: التعليم المتوسط .. الحلقة الأقوى في المسار التعليمي .    الخميس يونيو 23, 2011 5:28 pm




التعليم المتوسط .. الحلقة الأقوى في المسار التعليمي .


يدعى هذا الطور من التعليم ما قبل
الجامعي، بالطور المتوسط، لتوسطه بين الطورين: الابتدائي والثانوي، وفيه تكون
العملية التعليمية، والعملية التربوية، مترابطتين وعلى أشُدهما، في نقل
المعلومات إلى التلميذ وتلقينه إياها، وفي احتوائه وحمايته من شطط سنوات
المراهقة، لأن ما يتعرض له في هذه السن بسبب التحولات البيولوجية والوجدانية، قد
يجعل منه قوة ضارة لنفسه وللمجتمع، إن لم يُتدارك بالتوجيه التربوي المدروس
المحددة معالمه، الواضحة أغراضه، وبالمواد التعليمية ذات البعدين، البعد الفاعل
في تشذيب الوجدان من أدران المراهقة، والبعد الفاعل في تنمية القُدرات العقلية
(الفطرية والمكتسبة)، ولكي يتدارك التعليم المتوسط التلميذ بهذا التوجيه، ينبغي
أن تعمل كل مواده كأنها وحدة واحدة، وهذا ليس بالميسور، إن لم تكن الهيئة المكلفة
بالإعداد لتعليم متوسط منسجمة في رؤيتها التربوية، ومفهومها الإيديولوجي الوطني،
وفي طموحاتها المستقبلية، أي متحدة المشرب في الغاية والهدف. إذ لا يمكن أن تدرس
التاريخ بمحتوى لا يخدُمه محتوى الجغرافيا، ولا يُعينه محتوى الأدب؛ لبلوغ
الغاية في التهذيب النفسي، ولا تدريس اللسان (اللغة) دون ترابط بين مركباتها في
نص يجمع المقومات الجمالية القادرة على حمل المتلقي على الإقبال، والانصياع لما
يوجه إليه في إطار التوجه العام وهو البناء النفسي المشذب من كل الرواسب الضارة
التي جاءت التلميذ من الوسط الخارج عن المدرسة.
كما لا يمكن تدريس المواد العلمية إن لم تكن خادمة بضعها بعضا، ومنتهية إلى
إنماء قدرات التلميذ العقلية: من تخيل، وإدراك للعلاقات بين الأشياء المحسوسة
والمعاني المجردة والبديهيات غير المبرهنة، إذ كيف يُعقل تعليم مادة الجبر دون
إعطاء مادة الهندسة حقها، أو تعليم مادة الفيزياء دون إعطاء مادة الكيمياء حقها،
ونعلم أن كل ذلك يصب في وعاء مادة العلوم الطبيعية، وجميع هذه المواد من إنسانية
وطبيعية، مُسخر من الإنسان لخدمة نسله بفضل من الله سبحانه وتعالى المُوجد لكل
هذا.
إن بناء المتمدرس، بناء سليما، عقليا ووجدانيا، يتطلب وحدة المنظور من لدن
مختصين قي التربية والتعليم ذوي كفاءة عالية، وعلم واسع، واطلاع عميق على واقع
المجتمع الذي يبنون له مناهج وبرامج مدرسته، ويؤلفون له كتب أبنائه، وليس جمعُ
الشتات المتصارع، وحشره فيما يشبه الأقبية، والطلب منه العمل لبناء مناهج،
وبرامج، وتأليف كتب، ما إن انطلق العمل بها حتى بان عورُها، فلم يعد الكُحل
بقادر على إخفاء العور.
تروي إحدى الطُرف أن زعيما حضر معرضا للوحات الفنية، وأثناء تصفحه المعلقات،
شاهد لوحة رُسمت على قاعدة الفن السريالي، فقال لمن حوله ''كأنها رُسمت بذيل
حمار''، وكان بالقرب منه رجل سمع ما قال ذهب الرجل الى بيته، ثم أحضر حمارا وجعل
يخلط الأصباغ على لوح بذيل حماره، فكلما نغز الحمار؛ حرك الحمارُ ذيله حركة تمزج
الألوان بعضها ببعض، حتى تشكلت اللوحة، ثم قام بعرضها، في معرض تنافس فيه
الرسامون، فأخذت تلك اللوحة الرتبة الأولى، وهكذا انقلبت الأشياء.
المواد المستهدف تدريسها
إذا لم يُعتن (بضم ثم سكون) بالتلميذ في المرحلة الابتدائية أيما عناية، حتى
يتمكن من القراءة، والكتابة ويتحكم، في معالجة الأخطاء الإملائية بنفسه، ويقوم
بإجراء العمليات الحسابية الأربع، فلا يجوز القول إن التعليم الابتدائي قد قدم
ما عليه نحو المجتمع، وإن القائمين عليه أهل لتلك الوظائف التي أسندت إليهم،
لخدمة المجتمع وأنفسهم، لأن نجاح التعليم المتوسط يتوقف على ما يبنيه التعليم
الابتدائي، والتعليم الابتدائي، كما هو اليوم لا يُبشر بخير، ومن ثمة ينبغي
إعادة النظر فيما اصُطلح على تسميته بإصلاح المنظومة التربوية، وجعل ذلك تحت
عنوان ''إصلاح التعليم ما قبل الجامعي'' لأن إصلاح المنظومة التربوية مفهوم أوسع
مما هو مفهوم، ومن هنا بات تجديد النظر في سياسة تعليم الألسُن (اللغات) في
المدرسة الجزائرية واجبا، لأن ما كان مستهدفا فيما مضى لم يعد صالحا اليوم بدليل
نتائج شهادة الأهلية، وشهادة البكالوريا، (للعلم الأخيرة تدل على الامتياز
والتفوق) وهذا غير حاصل بالنسبة لهذه الشهادة، لذا أقترح ما يلي:
اللغة الفرنسية والإنجليزية:
الاقتصار على تعليم اللسان الفرنسي في مرحلة التعليم المتوسط دون التعليم الابتدائي
لمدة أربع سنوات بحجم ساعي يُجمع إليه الحجم الساعي المخصص للسان الإنجليزي، أي
يُضاعف، ويُوسع؛ الزمن الذي يُقدم فيه درسُ هذه اللغة، حتى يُمكن التحكم فيها،
قراءة وكتابة، هذا من جهة، ومن جهة ثانية تنظيف الفم الجزائري من هذه العُجْمة
التي تخيف حتى الفرنسيين أنفسهم، ومن جهة ثالثة توفير المعلم القادر على تعليمها
لأبنائنا تعليما سليما، لا شية فيه، لأن تقليل العدد يمنح إمكان توفير الجودة في
المعلم والمتعلم، وفي الوسيلة التعليمية (البيداغوجية)، ويُوسع مساحة الزمن
المستغل، ويُخفف من إكراهات ضغط نقل معلومات اللسان المقصود تعليمه، وفي هذه
الحال ينبغي تقسيم التلاميذ إلى مجموعتين: إحداهما تُعلم طوال سنوات المتوسط
الأربع، اللغة الفرنسية وحدها دون الإنجليزية، على أن لا يكون تعليم اللغتين
للقسم الواحد الا في مرحلة التعليم الثانوي، لقربهما من بعضهما، معنى ونُطقا،
فيما تعلم المجموعة الثانية من التلاميذ اللغة الانجليزية، طوال سنوات المتوسط
الأربعة بحجمها الساعي الحالي؛ مُضاف اليه الحجم الساعي الخاص باللغة الفرنسية،
لنفس الأسباب المتعلقة بتعليم اللسان الفرنسي في الموسط بدلا من الابتدائي،
ويكون الجمع بينهما في الثانوي، بتدابير خاصة بكل منهما، من حيثُ الحجمُ الساعي
لكليهما.
إن بقاء الفرنسية في الابتدائي لا نفع فيه، وكل التقارير المُدلسة التي تُقدم
إلى الجهات الوصية، تُشبه بعض اللقطات التي يقدمها - أحيانا - التلفزيون
الجزائري عن أطفال لا يكلمهم أولياؤهم في البيت إلا بالفرنسية، وهم في الخامسة
أو السادسة من العمر، في إيحاء بنجاح المدرسة في تعليم هذه اللغة.
التاريخ والجغرافيا:
هذان العلمان من العلوم التي تكوّن عقل ووجدان الإنسان، ومن تمكن من إيصالهما
الى المتعلم بأسلوب علمي جيد، يكون قد ساهم في بناء الفرد النابغ، الذكي، الفطن،
لما في الأول من العبر، وما في الثاني من علم طبيعي واجتماعي وعلم سياسي
واقتصادي، لذا ينبغي جعلهما في محورين منفصلين ومتلازمين في آن واحد، أي يركز في
التدريس على كل واحد كأنه قائم بذاته، ويُمتحن التلميذ فيه في زمن محدد له
ومعامل خاص به، ولابد من احتواء برنامج التاريخ على: تاريخ الاجتماع البشري،
والتاريخ السياسي، والاقتصادي، بما فيها قيام الدول وسقوطها، وانفراط عقد الأمم،
والشعوب، بفعل العوامل المختلفة، كالجدب، والمجاعة، والغزو، والأمراض الوبائية،
وما الى ذلك من النوازل ، أما الجغرافيا فينبغي أن يتضمن برنامجها: الجغرافيا
الطبيعية، والجغرافيا البشرية، والجغرافيا السياسية، والجغرافيا الاقتصادية، كل
ذلك مدعوما بالخرائط العلمية الحديثة. والمعلومات المؤكدة حتى تنفع المتلقي.
الأدب واللغة العربية:
هذه الوحدة، وحدة يكمل بعضها بعضا، ولكن ينبغي إعطاء النحو، والصرف، والإملاء،
وبناء التراكيب اللغوية، والمفردات معاملا، وحصة في الامتحان غير ملحقين بمادة
الأدب، فهي تُعنى بلسان التلميذ قصد تقويمه، وبقاموسه اللغوي، وبملكاته العقلية،
فهي قرينة الرياضيات، لذا وجب تعيين معاملها مفصولا عن معامل مادة الأدب، وحيث
أن الأدب ذا طبيعة ذوقية، تتجه الى الوجدان أولا؛ قصد تهذيبه، والسمو به الى
عالم الجمال، والعقل ثانيا قصد دعم ملكة الإدراك فيه، والفرز بين ما هو خيٌر،
وما هو شٌر، وجب الاعتناء به كمادة تربوية في هذه السن، تربي الذوق، وتشذب ما هو
وحشي في النفس، ويُختار لها من النصوص ما يفي بالغرض التربوي، دون التقوقع داخل
مفاهيم محلية؛ قد يكون ضرُرها أكثر من نفعها، وإذا أردنا التعريف بأدبنا،
وأدبائنا، ففي مكان آخر.
من هنا جاءت التربية في مفهومها العام عبر مواد التدريس، لما لهذه المواد، من
تأثير على الذهن، والوجدان.
الفيزياء والكيمياء:
إن فصل مادة الكيمياء عن مادة الفيزياء، كحصة قائمة بذاتها، والرسوب فيها يكلف
التلميذ نزول معدله وقد يرسُب بسببها، يدفع الأستاذ إلى الاعتناء بتدريسها تحت
ضغط التلاميذ، ويدفع التلاميذ إلى تخصيص وقت لمراجعتها، لما لها من فوائد
مستقبلية في الحياة العملية للطالب في الجامعة، أو في المعاهد المتخصصة، إن
الفصل بينهما ينبغي أن يكون في المتوسط، ويستمر الى التعليم الثانوي.
تدريس الهندسة:
هذا العلم من أعظم العلوم العقلية، تصوراته في الذهن، وتطبيقاته في الواقع، به
تبُنى أعظم المنشآت، على الأرض، أو في الفضاء، ومع ذلك الاهتمام به في تعليمنا غير
كاف، هو مبرمج في مناهجنا، ولكنه غير مُعتنى به، من قبل التلاميذ، وحتى
الأساتذة، وخير سبيل الى دفع الجميع للاعتناء به، هي جعله كمادة قائمة بذاتها،
مُعاملها مفصول عن الجبر، ويُمتحن التلميذ فيها في زمن خاص بها، لحثه، وأستاذه،
على بذل الجهد الكافي للتمكن من هذا العلم العظيم.
العلوم الطبيعية:
هذه المادة لا ينبغي إهمال وسائل تعليمها، من مجسمات، وخرائط، وصور الإيضاح،
لتدريس مواضيع: علم الجيولوجيا، وعلم النباتات، وعلم الحيوانات، وجسم الإنسان
ومكوناته، بل جعل هذه العناوين هي مدار التدريس طوال السنوات الأربعة التي يبقاها
التلميذ في المتوسط.
إن هذه المرحلة من التعليم ما قبل الجامعي هي الحلقة الأقوى بين التعليم
الابتدائي والثانوي، فإذا لم تستغل بصرامة في التربية، والتعليم نكون قد أضعنا
وقتا وجهدا ومالا وبشرا.
تقسيم التعليم المتوسط إلى طورين:
التعليم المتوسط اليوم أربع سنوات، وحتى نتبين معالم الطريق لا بد من محطات
للتوقف عندها، ومعرفة مقدار المسافة التي قطعناها، وهل وسيلُتنا سليمة، أم تحتاج
إلى إصلاح وصيانة، وهل نستطيع قطع المسافة الباقية بنفس الوسيلة، أم نراجع
أنفسنا.
للقيام بذلك لابد من تقسيم مرحلة المتوسط إلى طورين، كل طور يضم سنتين من
التعليم، ففي آخر الطور الأول، يُجرى امتحان فاصل للتأكد من أن التلميذ قادرٌ
على مواصلة تعليمه في الطور الثاني من المتوسط، وأنه قد تمكن من محتويات كل
المواد التي درست له، فإن لم يكن كذلك أعاد السنة، ولا يُؤذن له بالانتقال الى
القسم الأعلى، إلا إذا أثبت جدارته فيما أخذ من تعليم حتى لا نغرر به وبأهله،
ونحطم تلاميذ آخرين ونجعله عقبة في طريقهم، وندفع الأساتذة الى الملل، والنفور
من العمل الجاد، ولا يبقى بينهم وبين التعليم من صلة إلا صلة الراتب الشهري الذي
يعيشون به، فإذا صار التلميذ في الطور الثاني من التعليم المتوسط امتحن نهاية
الطور، فيما يُعرف بشهادة الأهلية، وعلى أساس هذا الامتحان، والامتحانات الفصلية
طيلة السنتين مجتمعة، يمكن نقله الى التعليم الثانوي . ومن لم يحالفه الحظ يعيد
السنة، أو يوجه الى التعليم المهني إجباريا إذا لم يكن قد بلغ الثامنة عشرة من
عمره البيولوجي، ليُكون في مهنة يختارها. إذا لم نعالج تعليمنا بكل شجاعة،
عالجته الفضائيات، أو عالجه الانحراف، وقد يظن القائمون على مسؤولية التعليم أن
الأمر هين لكل شيء إذا ما تم نقصان ... فلا يغرن بطيب العيش إنسان.



.
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعليم المتوسط .. الحلقة الأقوى في المسار التعليمي .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيات النور الإسلامي  :: المنتدى العلمي :: قسم عمور حفيظ-
انتقل الى: