تكنولوجيات النور الإسلامي
منتديات تكنولوجيات النور الإسلامي ترحب بزوارها الكرام أجمل ترحيب

تكنولوجيات النور الإسلامي

موقع شامل و هادف , إسلامي , علمي , ثقافي , رياضي , الأخضرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 10:48 am
المواضيع الأخيرة
» ماذا يحب الله عز وجل وماذا يكره ؟
الأربعاء فبراير 19, 2014 1:22 am من طرف rabah10

» قصة الأندلس
السبت أغسطس 03, 2013 8:49 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الخميس يوليو 25, 2013 1:09 am من طرف rabah

» قصةالأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 9:14 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 8:57 pm من طرف rabah

»  افضل 50 منتج مبيعا فى امريكا!
الأربعاء مايو 08, 2013 2:23 am من طرف THF

» انطلاق مشروع مسجد مالك ابن أنس في الليسي الأخضرية
الخميس فبراير 28, 2013 2:54 pm من طرف abd allah

» دليل المكملات الغذائية
الثلاثاء فبراير 05, 2013 6:22 pm من طرف THF

» المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهنيي و التمهين بالأخضرية .
الإثنين يناير 28, 2013 7:35 pm من طرف الأستاذ حفيظ

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
THF - 323
 
Hamid - 235
 
الأستاذ حفيظ - 108
 
rabah - 38
 
ltk120 - 34
 
rabah10 - 31
 
oussa - 10
 
samou - 6
 
Hocine - 3
 
ta-luffy - 3
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 مذكرات خير الدين بربروس لأول مرة باللغة العربية.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ حفيظ

avatar

ذكر القوس عدد المساهمات : 108
نقاط : 332
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/06/2011
العمر : 36

مُساهمةموضوع: مذكرات خير الدين بربروس لأول مرة باللغة العربية.   الجمعة يونيو 15, 2012 7:45 pm

مذكرات خير الدين بربروس لأول مرة باللغة العربية



أعيان و علماء الجزائر توسلوني لإدارة شؤونهم


يفند
خير الدين بربروس في مذكراته الشخصية المقولة التي أشاعها الباحثون
الغربيون والمتمثلة في أنه فرض نفسه حاكما و سلطانا على الجزائر، ليؤكد أن
ولايته للجزائر كانت بناءً على توسلات ملحة و عديدة من أعيان و علماء
الجزائر و غيرها ممن كانوا يرسلون إليه الوفود يرجونه أن يُقـْدِمَ عليهم و
يتولىَّ إدارتها بنفسه بعدما رفضوا ولاية ابن القاضي في الجزائر، و هذه
الشهادة يقول خير الدين بربروس تخرس الأصوات التي كانت تردد فكرة الاستعمار
التركي للجزائر

لأول
مرة باللغة العربية تصدر مذكرات خير الدين بربروس ترجمها من التركية
الدكتور محمد دراج في كتاب صدرت طبعته الأولى في 2010 عن شركة الأصالة
للنشر و التوزيع، و الكتاب حسب المترجم تم إملاؤه باللغة التركية العثمانية
في عصر السلطان سليمان القانوني و بأمر منه، و ترجم الكتاب إلى لغات عديدة
ماعدا العربية ،و حظيت اهتمام المؤرخين و الباحثين الأتراك و الغربيين،
المذكرة عبارة عن رحلة الأخوين خير الدين و عروج بربروس الطويلة في فتح
الجزائر و الغزوات التي قاما بها حتى الآن جعلت ملك الإسبان كارلوس يعنف
قادته و أميرالاته بالقول: " لقد جعلتموني مسخرة بين الملوك، فليس فيكم من
يستطيع التصدي لبربروس.."

في مذكراته يذكر خير الدين بربروس أن والده كان أحد المستوطنين الأوائل لجزيرة ميديليّ و ابنا لحد فرسان السباهية sibahi
و هو اصطلاح يطلق على الفرسان الذين يخضعون إلى التجنيد من طرف الدولة
العثمانية مقابل حصولهم على أراضي إقطاعية على أن يدفعون ضريبة الخراج
لخزينة الدولة، تزوج والد خير الدين بربروس من جديد و أنجب أربعة إخوة هم: (
إسحاق أكبرهم، ثم عروج و يأتي خير الدين بربروس ثالث ألإخوة و الياس
رابعهم) و كان خير الدين و عروج مولعين بركوب البحر فكانت لهما رحلات عديدة
و منها طرابلس التي كانت نقطة اسر أخاه عروج عندما اشتبك مع فرسان جزيرة
رودس
rodus و توفي أخاه الأصغر الياس في المعركة، و تمكن خير الدين من تحرير عروج من الأسر بواسطة صديق له يدعى غريغو krigo مقابل ثمانية عشر ألف أقجة و هي عملة فضية كانت تستعمل في الدولة العثمانية.

النزاع الذي كان قائما بين أفراد البيت الزياني من أجل العرش
بتلمسان و تدخله لوضع حد للفتنة التي أثارها بنو زيان بتلمسان و كيف بدأ
سلطانها مولاي عبد الله يتكلم عنه بسوء و هو الذي أنقذه من ظلم الإسبان،
كما يذكر كيف شرع ملوك و أمراء تونس و تلمسان في التحالف مع كفار اسبانيا و
حبك المؤامرات ضده سرا و علانية، لاسيما الرسالة التي بعث بها سلطان تونس
إلى سلطان تلمسان يؤكد له خطورة خير الدين بعدما استند إلى السلطان الكبير
سليم خان خليفة رسول الله (ص) و قلده السيف المرصع و الخلعة و السنجق
السلطاني و جهزه عسكريا، و رقاه إلى رتبة قبطان داريا ، و صار على رأس
أعظم أسطول في العالم، فتقوى خير الدين بربروس بسليمان خان، و وضع في ذهنه
التطلع لدولة عالمية تشمل حتى اسبانيا ، فكان على هؤلاء إلا أن يخططوا
للإيقاع به حتى لا يبقى أي تركي في أفريقيا.


كانت تلمسان آنذاك مصدر جميع الفتن و كانت تحكم من طرف ألأسرة
الزيانية التي أسسها يغمراسن و دام حكمها حوالي 300 سنة قبل أن يقضي عليها
البايلر باي صالح رئيس سنة 1555 ، و بالاتفاق بين سلطان تلمسان و والي
وهران تم ألإعداد لمعركة كبيرة سقط فيها عروج شهيدا بتلمسان و قطع رأسه و
أرسل إلى ملك الإسبان كارلوس فرمانا، و كان أخوه إسحاق قد استشهد قبله في
قلعة القلاع، يضيف خير الدين بربروس أن وفاة شقيقيه إسحاق و عروج أدخلت
حزنا كبيرا في قلبه ، و دفعه هذا الحزن إلى التضييق على الكفار في أفريقيا و
البحر الأبيض المتوسط، و دارت بينه و بين ملوك اسبانيا حربا مرّغت أنوفهم
في تراب الجزائر، و كان من أثر هذه المعركة أن عظم شأن الأتراك في أفريقيا،
كما كانت حرب الأخوين بربروس و عروج على الإسبان كما يقول هو في مذكراته
مبنية على الخداع و الحيل، مثل نشرهم الرايات الصليبية حتى يظن أنهم من
أتباع الصليبيين، و بهذه الخدع و الحيل فتح الأخوين بربروس قلعة بجاية و
تمت مبايعتهما من طرف شيوخ و قواد المنطقة ، و من هنا انتصب خير الدين
بربروس ملكا على بجاية في الوقت الذي كانت فيه تنس محاصرة بالأسبان فتدخل
خير الدين لتحريرها من الإسبان و نصب عروج ملكا على تنس.


يكشف خير الدين بربروس الرسالة التي بعث بها ملك اسبانيا كارلوس
فرناما إلى ابنه قارة حسن باي في اليوم الذي خرج فيها لغزو الجزائر في 20
أكتوبر 1541 ( يلماز أوزتونا) باللغة التركية يقول فيها: " إن القوة التي
تراها اليوم ليس أنت فحسب، بل إن سيدك الكبير لا يقدر على صدّها، فإذا كانت
لك عينان مفتوحتان و تملك ذرة من العقل، ألق سلاحك و اربط رأسك بمنديل، و
أتني بمفاتيح قلعة الجزائر، و إذا قدمتَ عليَّ و قبَّلْتَ الأرٍض بين يديّ
سوف أعفو عنك، فأنا ملك اسبانيا و نابولي و صقلية و هولندا و بلجيكا و
أمريكا، و إمبراطور ألمانيا، إن أباك و سيدك فر فزعا مني بتونس لا يلوي على
شيء، فحذار أن تفقد عقلك و تشهر السلاح في وجهي، لأنك إن فعلت ذلك فإنني
اقسم بعيسى بأني سوف أمزقك، و أعلق أشلاءك أبراج الجزائر" ..


و كان رد الابن بان قلعة الجزائر ليست ملكا له حتى يسلمها له و أن
قلبه لا يحمل ذرة خوف منه، و بالفعل وجد ملك اسبانيا نفسه مضطرا إلى
التراجع في مهاجمة القلعة بفرقه العسكرية عندما أحس بأنها على وشك
الانهزام.

يصرح خير الدين
بربروس عداوته مع سلطان المغرب ، كما يذكر وحشية الصليبيين في تونس، فقد
قام الصليبيون بذبح ثلاثين ( 30) ألف مسلم عربي، و استرقاق عشرة( 10) آلاف
امرأة و طفل، وخربوا المساجد و المدارس و المقابر و نهبوا محتويات القصور،
و حرق آلاف المخطوطات و الكتب التي كانت تزخر بها مكتبات تونس، و قد شبهت
هذه المجزرة التي قام بها الإسبان في تونس بتلك التي قام بها الصليبيون في
بيت المقدس عندما سقطت بين أيديهم، كما يذكر خير الدين بربروس معركة "
بروزة " التي وقعت في خليج بروزة في 28 سبتمبر 1538 بين التحالف الأوروبي
المسيحي بقيادة أندريا دوريا و بين الأسطول العثماني بقيادته هو، انتهت
بانتصار العثمانيين مما مكنهم من فرض سيطرتهم على حوض البحر المتوسط لمدة
ثلاثين عاما تقريبا.

يعتقد
خير الدين بربروس أن النعمة التي أصبح أهالي الجزائر يعيشون فيها هي بفضل
تواجدهم و أنه بفضلهم توحدت إمارات و قبائل الجزائر، و ازدهرت تجارتهم، و
بفضلهم أمن المسلمون من ظلم الإسبان فصاروا أحرارا و يسيرون مرفوعي الرؤوس،
كل ذلك لأنهم كانوا تابعين لأكبر سلاطين العالم ، و يعتقد خير الدين
بربروس أن العرب فضلا عن عدم قدرتهم على التصدي للإسبان فهم عاجزين عن
إدارة الجزائر لو انسحب هو منها، و يؤكد ذلك في قوله: أن رحيلنا كان سببا
في اختلال نظام ألمن و تدهور الأوضاع في المدينة، و يقول أن العرب لم
يكونوا يعرفون النظام و لا الطاعة ، فهو لم يعيشوا في كنف دولة ينتسبون
إليها ، هكذا جاءوا و هكذا كانوا يقضون حياتهم.


ما أبداه خير الدين بربروس في مذكراته إعجابه الكبير باسطنبول و
بأهاليها الذين بلغتهم أخباره و معاركه التي خاضها في عرض البحر، فيقول: "
خلال حياتي زرت العديد من البلدان و الممالك، و لم يكن سوى عدد قليل منها
لم أتمكن من زيارتها، إلا أنني خلال سياحتي تلك لم أر بلدا يضاهي مضيق
إسطنبول في جماله و روعته، و يقصد بذلك مضيق البوسفور الذي يفصل بين الشطر
الأوروبي و الشطر ألآسيوي من مدينة اسطنبول ، فاشترى قطعة أرض على ساحل
باشكتاش المطل على مضيق البوسفور و دفن فيها و لازال قبره معروفا حتى
اليوم، أسس بجانبه متحف البحرية و ميناء لا زال يحمل اسمه حتى اليوم،
بالإضافة إلى ساحة يتوسطها تمثال كبير له تعرف باسم: ميدان بربروس .


ملاحظة/ الكتاب يقع في 215 صفحة و ملحقات تتمثل في لوحات من مخطوطات مكتبة جامعة اسطنبول رقم 2490 و أخرى تحمل رقم 94 و رقم 2459، و الرسالة التي أرسلها أهالي الجزائر إلى السلطان سليمان الأول سنة 1519 يعرضون فيها رغبتهم في ضم الجزائر إلى الدولة العثمانية من خلال أرشيف قصر طوب كابي سراي، اسطنبول رقم 6456 ، كذلك صور لبرج قلعة ميديلي و جزيرة رودس اليونانية، و صورة فنية تمثل معركة بروزة، و مدينة الجزائر مطلع القرن السادس عشر و على اليمين قلعة البنيون التي بناها الإسبان لمراقبة المدينة و قام خير الدين بربروس بهدمها و بناء مكانها ميناء الجزائر و نموذج لسفينة قادرغة التي أهداها السلطان سليمان القانوني لخير الدين بربروس، و صورة لقبر خير الدين بربروس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرات خير الدين بربروس لأول مرة باللغة العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيات النور الإسلامي  :: المنتدى العلمي :: قسم عمور حفيظ-
انتقل الى: