تكنولوجيات النور الإسلامي
منتديات تكنولوجيات النور الإسلامي ترحب بزوارها الكرام أجمل ترحيب

تكنولوجيات النور الإسلامي

موقع شامل و هادف , إسلامي , علمي , ثقافي , رياضي , الأخضرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 10:48 am
المواضيع الأخيرة
» ماذا يحب الله عز وجل وماذا يكره ؟
الأربعاء فبراير 19, 2014 1:22 am من طرف rabah10

» قصة الأندلس
السبت أغسطس 03, 2013 8:49 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الخميس يوليو 25, 2013 1:09 am من طرف rabah

» قصةالأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 9:14 pm من طرف rabah

» قصة الأندلس
الأربعاء يوليو 24, 2013 8:57 pm من طرف rabah

»  افضل 50 منتج مبيعا فى امريكا!
الأربعاء مايو 08, 2013 2:23 am من طرف THF

» انطلاق مشروع مسجد مالك ابن أنس في الليسي الأخضرية
الخميس فبراير 28, 2013 2:54 pm من طرف abd allah

» دليل المكملات الغذائية
الثلاثاء فبراير 05, 2013 6:22 pm من طرف THF

» المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهنيي و التمهين بالأخضرية .
الإثنين يناير 28, 2013 7:35 pm من طرف الأستاذ حفيظ

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
THF - 323
 
Hamid - 235
 
الأستاذ حفيظ - 108
 
rabah - 38
 
ltk120 - 34
 
rabah10 - 31
 
oussa - 10
 
samou - 6
 
Hocine - 3
 
ta-luffy - 3
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 علاج توتر الامتحانات نهائيا د/أحمد عمارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THF
Admin
Admin
avatar

ذكر الميزان عدد المساهمات : 323
نقاط : 889
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 33
الموقع : http://thf-world.yoo7.com
المزاج : في قمة السعادة

مُساهمةموضوع: علاج توتر الامتحانات نهائيا د/أحمد عمارة   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 7:57 pm




الجزء الاول
لعلاج توتر الامتحانات نهائيا




للقضاء على توتر الامتحان نهائيا خلال اسبوع فقط

د/ احمدعمارة


يوجد الجزء الثانى لعلاج توتر الامتحانات نهائيا

للجزء الثانى من هذا الرابط


هذا الدكتور لديه معلومات وكفاءة فى معالجة الامور بدرجة عالية

حمل هذه بسرعة وأنشرها

http://www.box.com/s/7f038c473bf2e50bee05


التوتر ياتى بسبب ضعف القدرات الخاصة بالثقة بالنفس

يعاني الكثير من الطلاب من حالة الخوف والقلق والتوتر خلال فترة الامتحانات ، قلق
الاختبار يختلف عن القلق الطبيعي أو العادي فهو قلق مرضي يؤثر على الطالب كثيرا مما
يجعله غير قادر على التركيز في الامتحان ..

يعتبر قلق الامتحان من إحدى
المشاكل التي يواجهها طلابنا والتي تظهر في أي وقت من أوقات العام الدراسي كلما
أعلن المعلم عن اختبار أو امتحان.

القلق: ويمثل حالة من الشعور بعدم
الارتياح والاضطراب والهم والتوتر تصيب الفرد وتؤثر في عملياته
العقلية
كالانتباه والتفكير والتركيز والتذكر، والتي تعتبر من متطلبات النجاح في الامتحان .


قلق الامتحان: عبارة عن حالة من القلق العام وتتميز بالشعور العالي بالوعي
بالذات مع الإحساس باليأس
الذي يظهر غالباً في الإنجاز المنخفض
للامتحان.
ويمكن تعريف قلق الاختبار على أنه :
"هو قلق غير طبيعي ويقصد به
شعور الطالب قبل وأثناء وبعد الاختبارات بالضيق والتوتر وخفقان القلب وكثرة
التفكير، مما يعيقه عن الأداء الجيد في الاختبار ..
ويعتبر قلق الاختبار قلق
مؤقت أي يزول بزوال السبب (الاختبارات) ..


مصادر قلق الامتحان:



أحد مصادر القلق هم التلاميذ أنفسهم: وهنا ينتاب التلميذ شعوراً بأن دراسته
كانت غير

كافية أو غير فعالة وهذا يثير لديه الشعور بالذنب.

الآباء مصدر آخر
لقلق التلاميذ من الامتحان بسبب اهتمامهم الزائد بمستقبل أبنائهم، ومهما كان
الأبناء

مستعدين للامتحان فان تحذيرات آبائهم المستمرة تفقدهم الثقة بأنفسهم
ويمكن أن يشعروا بالحاجز النفسي خلال الامتحان.

ويعتبر المعلمون أنفسهم المصدر
الرئيسي لقلق الامتحان بالنسبة لطلابهم، لأن المعلم هو الذي يبني الامتحانات
ويديرها ومن هنا تقع عليه مسئولية إيجاد المناخ التعليمي الإيجابي الذي يخفف قلق
الامتحان عند طلابه ويمكن ذلك من خلال إعلام الطلاب ومساعدتهم للتحضير للامتحانات.


تلعب الإدارة المدرسية دوراً فاعلاً في مساعدة أولياء الأمور والتواصل معهم
لإعطائهم إرشادات لتساعدهم في مراقبة تقدم أبنائهم بشكل ثابت

ومنتظم ومعرفة ما
يدرسه أبناؤهم في كل مادة، وأهداف هذه الدراسة وبعض المعلومات عن تقدم أبنائهم في
تحقيق الأهداف التعليمية.

ويمكن أن يتم هذا التواصل عن طريق التلميذ نفسه حتى
يتمكن الأهل من إثابة الأنماط السلوكية لأطفالهم ومساعدتهم في بناء ثقتهم بأنفسهم
وتحسين عاداتهم الدراسية، فإذا لم تقم المدرسة بما سبق فإنها تكون مصدراً القلق
أبنائها من التلاميذ.

وتقع على كاهل الإدارة المدرسية مسؤولية إعلام الأهل عن
الطرق التي يتبعها كل معلم في الاتصال معهم حول تقدم أطفالهم، ويجب تشجيع الآباء كي
يثبتوا الأداء الجيد حتى يوفروا مناخاً تعليمياً إيجابياً.




وهناك عوامل
أخرى مثل المادة الدراسية وطريقة التدريس والتي ينظر إليها التلاميذ بنسب متفاوتة.





إجراءات عملية لتخفيف قلق الامتحان:

جون شيودو مدير الخدمات
الميدانية في جامعة كلاريون في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة قدم عشر قواعد
بعد أن قام بتجربتها على مدى 13 عاماً حتى أصبح مقتنعاً بأن استعمال هذه القواعد
يساهم في صحة التلاميذ ومن لهم علاقة بشؤون الطلاب ورفاهيتهم.


ويمكن تلخيص
القواعد العشر فيما يلي:


1- مراجعة الإطار العام للامتحان (قبل الامتحان):
يتوقع من المدرس أن يخبر الصف عن موعد الامتحانات قبل فترة مناسبة من الاختبار وعن
الموضوعات التي سيشملها الامتحان، وأهمية كل موضوع والموضوعات التي لا تدخل في
الامتحان




2 - استخدام الاختبارات التجريبية والتدريبية: يتوقع من المدرس
إجراء الاختبار التجريبي أو التدريبي في ظروف مشابهة للامتحان ليجعل الطلبة يألفون
المعلم والأسلوب اللغوي للفاحص "المعلم" كما أنها تعطي فرصة للطلبة لتوضيح ما قد
يكون غامضاً لديهم، ويجب إعطاء عينة من الإجابات ، إذ أنها تبين للتلاميذ مكونات
الجواب الصحيح والنقاط المفتاحية وكيفية تنظيم مقالة ما.


3 - يتوقع من
المعلم أن يكون واضحاً حول الوقت المحدد: وذلك من خلال إعلام التلاميذ مسبقاً عما
إذا كان الامتحان سيأخذ كل وقت الحصة أو جزءاً منها أو أكثر.




- 4الإعلان عن
المواد التي يحتاجها الطلبة والوسائل المسموح باستعمالها




5 - مراجعة طريقة
التصحيح: شرح قيمة كل جزء من الامتحان وكيف يتم تصحيح المقالات والمشروعات وما هي
القيمة النسبية لكل امتحان ولكل سؤال فيه.


6 - مراجعة السياسات المتعلقة
بامتحانات الإكمال والإعادة: بين الأسباب المشروعة للغياب عن الامتحان، بين متى
يستطيع الطلبة تقديم امتحان الإكمال وبين الإجراءات التي ستتبع بالنسبة للذين
يتقدمون للامتحان مرة أخرى.




7 - تقديم المساعدة في الدراسة وذلك من خلال:
مراجعة المقرر والأعمال المنزلية قبل الامتحان بأيام، تطوير مهارات الدراسة ومهارات
الاستعداد للامتحان وتقديم أدلة للدراسة تركز انتباه الطلبة على الجوانب المفتاحية.



8 - إعطاء الفرصة لأسئلة آخر لحظة: يأتي بعض الطلبة دائماً بسؤال آخر لحظة
قبل الامتحان لذلك يجب إعطاء وقت محدد قبيل البدء بالامتحان للإجابة على مثل هذه
الأسئلة.




9 - إرشاد الطلبة إلى طرق تناول الامتحان: مراجعة الأسئلة كلها
قبل البدء بالإجابة، تم تخطيط الوقت لكل سؤال والتأكد من فهم التعليمات وبعد ذلك
البدء بالأسئلة التي يتأكد من أن الطلبة يتمكنون من إجابتها.




10 - إرشاد
الطلبة إلى كيفية التعامل مع أسئلة الامتحان: الاسترخاء أولاً والتركيز وعدم التشتت
في أثناء قراءة الأسئلة، قراءة الأسئلة، والتمعن فيها لأكثر من مرة واختيار أسهلها
للإجابة عنها.




وهذه مجموعة من الأفكار المفيدة التي يمكن للمعلمين إرشاد
التلاميذ على اتباعها يوم الامتحان:
-عدم الأكثارمن شرب المثيرات قبل الامتحان
لأنها تزيد الإجهاد.




- تجنب الأكل على الأقل ساعتين قبل الامتحان ويفضل
تناول وجبة خفيفة، لأنه حين تناول وجبة كاملة يندفع الدم من الدماغ إلى الجهاز
الهضمي وهذا يبطئ المقدرة على استرجاع المعلومات.




- جهز نفسك للامتحان
وعندما تشعر بالتوتر، خذ قسطاً من الراحة، اغمض عينيك وتصور نفسك في مكان مريح
تفضله، وعندما تفتح عينيك ركز على الامتحان مرة أخرى.




- اقرأ الإرشادات
والأسئلة بدقة، اقرأ الأسئلة كما هي وليس كما تريدها أن تكون.




- أدر وقت
الامتحان بحكمة. انظر إلى كل الاختبار ثم اعد إستراتيجيتك الهجومية وحدد أي الأسئلة
التي ستبدأ بها.




- ابحث عن مفاتيح الأسئلة، دائماً يكون هناك لمحات عن
الإجابة.




- احترس من الأسئلة الخادعة مثلاً الأسئلة التي تحتوي على نفي
مضاعف يمكن أن تكون خادعة.




- تذكر بأن إجابة الأسئلة المقالية يمكن أن تكون
صعبة إذا لم توضع خطة للإجابة عليها.




- تدرب وتدرب وتدرب على عينة اختبارات
لأنها تساعدك على توقع ما يحتويه الاختبار.




كما أن الصفات الشخصية للطالب
وطريقة استذكاره لها تأثير على الطالب قبل الامتحان فيجب الاهتمام بما يتمتع به
الطالب من قدرة على الاهتمام والتركيز أو ما يعتريه من شرود وسرحان عند الاستذكار
أو عند شرح المعلم للدرس أو في الامتحان ذاته . كما ان الطريقه التي يستذكر بها
الطالب ثؤثر في الحالة النفسية ( القلق ) للطالب .

وأرى أن القلق قبل الامتحان
هو لا يعتبر محفز لزيادة التحصبل لأن الطالب يكون في حالة نفسية لا تسمح له
بالتركيز في الامتحان




صور تهدى الاعصاب ...علاج توتر الامتحانات





















































































تابع معنا الجزء الثانى لعلاج توتر الامتحانات نهائيا




قبل البدء في الاستذكار

مهارات للمذاكرة الفعالة







المهارة
الأولى : القراءة الفعالة





يمكنك اكتساب مهارة القراءة الفعالة، من خلال اتباع الخطوات الثلاث الآتية:







المرحلة الأولى: قبل القراءة





التهيئة النفسية والعقلية للقراءة:





اختر مكانًا هادئًا مضاء بشكل مناسب، فهذا سيعمل على زيادة تركيزك.
ابدأ بالتفكير حول ما ستقرأ ، تعرف على العنوان الرئيس والعناوين الفرعية، فهي
توضح الفكرة الرئيسية للدرس وركز على الاستنتاجات والتطبيقات.
اطرح أسئلة معينة في ذهنك من واقع قراءتك للعناوين مثل (ماذا، كيف، لماذا، أين،
متى، مَن) مما يثير انتباهك ويشعرك بالمتعة والتشوق لما ستقرؤه، فوجود أهداف
للقراءة تجعل الطالب يسعى وراء تحقيق هدفه.
ضع بعض التوقعات الذكية على هيئة افتراضات، ثم قم بتعديلها على ضوء ما تقرؤه، فالافتراضات
تساعد على تركيزنا عند القراءة ، وتجعلنا نشعر بالإثارة عندما تتحقق تصوراتنا لما
قرأناه أو سمعناه فيما بعد.




المرحلة الثانية: أثناء القراءة:



عملية المسح: اقرأ الموضوع بصورة متكاملة وسريعة، دون تثبيت العين طويلاً على جزء
من السطر أو على كلمة؛ فعليك أن تعويد عينيك على القراءة المنطلقة إلى الأمام، ولا
تعيد قراءة الجملة، حتى لو شعرت بعدم الفهم التام للمعنى، فقد تجده في الجمل
والعبارات التالية؛ والهدف من القيام بهذه القراءة السريعة أو المسحية هو التعرف
المبدئي على الدرس.




المرحلة الثالة: بعد القراءة:



عملية الاسترجاع: راجع المعلومات والأفكار الرئيسة، وذلك إما بكتابة ملخص لها، أو
بتسجيل بعض الملاحظات الهامة، أو القيام بعملية التسميع لأهم الأفكار والاستنتاجات
والمفاهيم، التي توصلت إليها، وقد أثبتت الأبحاث أن قيامك بعملية الاسترجاع
بإمكانك تذكر 70% من المعلومات التي ذاكرتها.



المهارة الثانية: مهارة التلخيص


التلخيص من المهارات الدراسية ذات الفوائد الجمة، ويمكن اكتساب هذه المهارات
وتطويرها بالممارسة، ومن أهم فوائد عملية التلخيص وكتابة الملاحظات:
- تساعد على التركيز على المعلومات الهامة والأساسية، فهو يساعد على التركيز
بفاعلية على ما تقرأ أو تسمع.
- تساعد في عملية الفهم والاستيعاب، فعمل الملخصات يحدد لك الأطر العامة للموضوعات
والتفصيلات المتفرعة عنها، ويضع حدودًا فاصلة بين أجزاء الموضوع، ويعمل على تصنيفه
وتقسيمه بصورة توضح المعنى وتساعد في تخزينه في الذاكرة بصورة مرئية.
-تساعد في إمدادك بسجل من المعلومات المركزة، التي ستحتاج لها في المستقبل؛ فإذا
ما أردت إجراء مراجعة سريعة لبعض الدروس، وليس لديك وقت كاف لمراجعتها من الكتاب
بإمكانك الاستعانة بالملخصات.
- تساعد على إدارة الوقت بفاعلية، فهي تجنبك إضاعة الوقت والجهد، فبدلا من قراءة
(10) صفحات يمكن تلخيصها في صفحتين باستخلاص أهم الأفكار. ولهذا الجانب أثر نفسي
إيجابي عليك ، وعلى استمرارك في عملية المذاكرة والمراجعة الدورية.




كيف تلخص؟



هناك طرق عديدة لكتابة الملخصات وأخذ الملاحظات، وتعتمد الطريقة المستخدمة، على
طبيعة المادة المطلوب تلخيصها، والهدف من قيامك بعملية التلخيص، والطرق أو الأشكال
الأساسية لكتابة الملخصات هي:

1- الطريقة النثرية:





هي نقل مركز أو نسخة مكثفة ومركزة من الأصل، وعادة ما تكتب بشكل نثرى.



2 - الطريقة الهيكلية:



وهذه تكون على شكل كلمات مفردة أو فقرات مختصرة، وتوضع على شكل قائمة، باستخدام
تقسيمات مثل: العناوين الرئيسة والعناوين الثانوية المتفرعة مع استخدام الترقيم
والترميز.



3- الأشكال والخرائط العنكبوتية:



وتتم هذه الطريقة بوضع العنوان الرئيس في مركز الورقة على شكل هندسي، بيضاوي، أو
مربع أو دائري أو مستطيل، ويتفرع منه أسهم وخطوط، كل فرع رئيس قد يتفرع بدوره إلى
أفرع ثانوية، وتستخدم هذه الطريقة خاصة إذا كان الموضوع المدروس ذا تصنيفات كثيرة
، والكتابة تكون مختصرة في هذه الأشكال.


المهارة الثالثة : مهارة الحفظ







كيف تذاكر وتحفظ المعلومات ؟





هناك عدة طرق للمذاكرة والحفظ أهمها :



1- طريقة الببغاء :


المذاكرة عند العديد من الناس ، تعنى الإعادة والتكرار إما بالتسميع الشفهي أو
الكتابي، ولكن يعيب هذا الأسلوب ، أن هذا الالتصاق أو التعليق يكون مهزوزًا؛ فقد
يكتشف الطالب أن المعلومات التي قام بتسميعها ، تحت ظروف القلق النفسي، قد ذهبت
بشكل كامل ، كأن الدماغ أصبح فارغًا من كل أثر للمعلومات، وهذا لا يعنى أن هذه
الطريقة فاشلة، ولكن يجب أن يطور هذا الأسلوب، وتستخدم



وسائل أخرى مدعمة له ، مثل
قوة التخيل، والربط التسلسلي .




2-طريقة التخيل :





هي عملية تكوين صورة عقلية لشيء تم ملاحظته وتخيله ثم تحويله إلى صورة واقعية
مجسمة، ثم نعمل على إعادة تكرار هذه الصورة عدة مرات في مخيلتنا مما يعمل على
تعزيز قوة الذاكرة لدينا.
مثال : تخيل أنك مخرج برامج ، حينذاك كل شئ سيأخذ بعداً بصرياً وحركياً وسمعياً ،
مما سيعمل على تعزيز قوة الذاكرة .



3-طريقة الربط الذهني :



إحدى الطرق المتفرعة من قوة التخيل؛ فالمعلومات الجديدة من السهل تحويلها إلى
معلومات طويلة المدى، فكلما نجحت في صنع الارتباطات كلما كان تذكرك للأشياء أفضل.













المهارة الرابعة: المراجعة







1- دوّن أكثر النقاط أهمية في كراسة الملاحظات.
2- راجع هذه الملاحظات دورياً.. اقرأها بصوت عالي.
3- لخص قدر المستطاع وقلل من ملاحظاتك لتتذكرها.
4- أثناء المراجعة والمذاكرة عليك بتوقع الأسئلة.
5- راجع وفق جدول زمني.
6- استخدم الألوان وأشِّر على أهم النقاط.
7- داوم على الأدعية أثناء المذاكرة وحفظ القرآن والأذكار وحافظ على الصلاة, فلا
بارك الله في عملٍ ينهى عن الصلاة.





كيف تعد برنامجاً للمراجعة؟












إن إعداد برنامج للمراجعة يلعب دوراً كبيراً في الاستعداد للامتحانات، ويتم إعداد
برنامج أو جدول المراجعة تبعاً لمقدرة كل طالب, وتبعاً لنوعية المواد التي سيجري
فيها الامتحان على أن يكون في الشكل التالي:







1- المذاكرة المنتظمة لجميع المواد المقررة.
2- المراجعة المنتظمة لأنها مرحلة هامة؛ فلا تبدأ بالمراجعة ليلة الامتحان ولكنها
مستمرة مع نهاية كل جلسة للمذاكرة.
3- ترتيب مواد الامتحان تبعاً لقربها الزمني من تاريخ الامتحان.
4- تحديد المواد التي تحتاج لمجهود ووقت أكبر في المراجعة.
5- تحديد الزمن المتبقي على كل مادة وتقسيمه تبعاً لها.
6- وضع المادة الصعبة مع مادة أقل صعوبة.
7- تحديد فترات في الجدول للراحة ولممارسة هواية محببة مما يساعد على تهيئة الجسم
والذهن للاستيعاب الأفضل.
8- تجنب أسباب التشتت الذهني وأحلام اليقظة أثناء المراجعة؛ فمن يعمل ليس لديه وقت
للأحلام.
9- احذر أن تقلد زملاءك في طريقة مراجعتهم؛ فلكل إنسان طريقته ومقدرته التي تميزه,
فإن طريقتك الخاصة في هذا الوقت هي أفضل الطرق.
10- اجعل مراجعتك لكل درس بأن تضع هيكلاً للدرس في عناوين رئيسة وفرعية, ثم ابدأ
بمراجعة كل ما يخص كل عنوان على حدة بعد أن تكون قد وضعت الهيكل الأساسي للمادة
ككل, فهذا يساعدك -إن شاء الله- على تذكر كل النقاط الخاصة بكل درس عند الإجابة في
الامتحان.
لا تغضب والديك فدعاؤهما أكبر عون لك!
وادع دائما بمثل هذا الدعاء (اللهم إني أسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين, اللهم
اجعل ألسنتنا عامرة بذكرك وقلوبنا بخشيتك.. إنك على ما تشاء قدير، وحسبنا الله
ونعم الوكيل).



---------------------------------------------------------------------------------------------------------------








ادعية تفيد عند الاختبارات












عزيزي المختبر وفقك اللة لما يحب ويرضى واعانك على اداء الاختبارات بكل يسر وسهولة
وهذه بعض الادعية ارجو ان تفيد كل مختبر باذن اللة
هذي الأدعيه اتمنى انك تكتبوها بورقه وتحفظوها والله يوفقكم :

(قبل المذاكرة)

اللهم أني اسألك فهم النبيين و حفظ المرسلين و الملائكة المقربين
اللهم أجعل ألسنتنا عامرة بذكرك و قلوبنا بخشيتك و أسرارنا بطاعتك أنك على كل شيء
قدير .. حسبنا الله و نعم الوكيل.


(بعد المذاكرة)

اللهم أني استودعتك ما قرأت و ما حفظت و ما تعلمت فرده عند حاجتي اليه انك على كل
شيء قدير ، حسبنا الله و نعم الوكيل.


(يوم الامتحان)

اللهم أني توكلت عليك و سلمت امري اليك لا ملجأ و منجا منك إلا اليك.


(دخول القاعة)

رب أدخلني مدخل صدق و أخرجني مخرج صدق و أجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.


(قبل البدء بالحل)

رب أشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقه قولي بسم الله الفتاح ،
اللهم لا سهل ألا ما جعلته سهلا و انت تجعل الحزن اذا شئت سهلا يا ارحم الراحمين.


(أثناء الامتحان)

لا إله الا انت سبحانك أني كنت من الظالمين يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ، رب ان
مسني الضر أنك أرحم الراحمين.


(أثناء النسيان)

اللهم يا جامع الناس في يوم لا ريب فيه أجمع علي ضالتي.


(بعد الانتهاء)

الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علاج توتر الامتحانات نهائيا د/أحمد عمارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيات النور الإسلامي  :: المنتدى العلمي :: قسم الدراسة و تطوير الذات-
انتقل الى: